اخبار العرب

سوريا: العدوان الإسرائيلى على دمشق انتهاك جسيم للمواثيق والأعراف الدولية

سوريا: العدوان الإسرائيلى على دمشق انتهاك جسيم للمواثيق والأعراف الدولية هذا هو موضوع مقالنا عبر موقعكم «المفيد نيوز»، حيث نجيبكم فيه على كافة الاسئلة، ونلقي الضوء على كل ما يهمكم في هذا الموضوع ..فتابعو السطور القادمة بمزيد من الاهتمام.

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير قصي الضحاك أن العدوان الإسرائيلي الهمجي على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق يشكل سابقة خطيرة وانتهاكاً خطيراً للمواثيق والأعراف الدولية التي تضمن حماية الدبلوماسية. المقرات والعاملين فيها، ومنع أي اعتداء عليها، مبينا أن الإدارة الأمريكية تتحمل المسؤولية كاملة. وحول تداعيات الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السلام والأمن الإقليميين والدوليين، ودفع المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة من التصعيد وعدم الاستقرار.

ونقلت وكالة الأنباء السورية، تصريح الضحاك خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن حول التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدولي، أن سوريا تحمل من وصفتهم بمجرمي الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وشركائهم في الإدارة الأمريكية، المسؤولية الكاملة عما وصفتهم بمجرمي الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وشركائهم في الإدارة الأمريكية. تلك الهجمات وعواقبها على السلم والأمن الإقليميين والدوليين، ودفع المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة من التصعيد وعدم الاستقرار، ويحذرها من مغبة الاستمرار في هذه الهجمات والسياسات المتهورة.

وبحسب البيان، دعت سورية أيضاً الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها الأساسية في إدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والتحرك الفوري لوضع حد لها ومنع تكرارها ومحاسبة مرتكبيها وضمان عدم فرارهم. مؤكدا أن الاحتلال الإسرائيلي لم يكن لينفذ هذا العدوان على مقر دبلوماسي محمي بموجب القانون الدولي، وأعيان مدنية أخرى من مطارات وموانئ وأحياء سكنية، لولا الدعم الأمريكي الأعمى الذي قدم له. حماية الإفلات من العقاب على مدى عقود ومكنته من ارتكاب أبشع الفظائع وآخرها جريمة الإبادة الجماعية والجرائم الوحشية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني.

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة أن فشل مجلس الأمن في القيام بمسؤولياته نتيجة الدور المعرقل للولايات المتحدة الأمريكية يقوض نظام الأمن الجماعي الذي قامت عليه الأمم المتحدة، ويدفع أعضائها وتعتقد الدول أنه لا جدوى من الاعتماد على قوة القانون والشرعية الدولية لاستعادة حقوقهم، مشددة على أن هذه الاعتداءات لن تردع سوريا عن دعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وسعيها لاستعادة الجولان السوري المحتل كاملاً حتى خط الرابع من حزيران عام 1967، وتحرير كامل أراضيه من الوجود العسكري غير الشرعي وأدواته من التنظيمات الإرهابية بالوسائل التي يكفلها القانون. دولي.

  • أقسام تهمك:
  • عيادات المفيد ..للحصول على معلومات صحية موثوقة 
  • سيارات المفيد.. تحديث على مدار الساعة في عالم السيارات
  • أخبار الاقتصاد والبنوك وعالم المال والأعمال..لا تفوته
  • الإسلام المفيد .. للفتاوى والقضايا الشائكة ..هام
  • للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

    Related Articles

    Back to top button