أخبار مصر

أمين سر تشريعية النواب: موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية ثابت ولن يتغير

e l m o f i d n e w s 1

أمين سر تشريعية النواب: موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية ثابت ولن يتغير هذا هو موضوع مقالنا عبر موقعكم «المفيد نيوز»، حيث نجيبكم فيه على كافة الاسئلة، ونلقي الضوء على كل ما يهمكم في هذا الموضوع ..فتابعو السطور القادمة بمزيد من الاهتمام.

قال النائب د. ناصر عثمان أمين اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية ثابت وثابت ولم ولن يتغير، فيما يتعلق بالتمسك بمبدأ الاثنين – حل الدولة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، مشيدا أيضا بالجهود التي تبذلها الدولة المصرية والقيادة السياسية. وفي ظل الأحداث التي شهدها قطاع غزة خلال الأشهر الأخيرة، فإن إدخال المساعدات والاتصالات الدبلوماسية المكثفة يشكل وسيلة لتحقيق هدنة إنسانية.

وأضاف أمين اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، أن الموقف الدولي الآن ينسجم مع الموقف المصري والرؤية المصرية لحل شامل وجذري للقضية الفلسطينية، وهذا ما ظهر وسط الأزمة. تصريحات زعماء العالم خلال اللقاء أو المكالمات الهاتفية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار النائب د.ناصر عثمان إلى أنه أصبح من الضروري وضع حل جذري للقضية الفلسطينية، وهي القضية الإنسانية التاريخية الأبرز والتي لم يتم وضع حل واضح لها حتى هذه اللحظة، مما يكبدها فاتورة باهظة بعد ذلك. الوقت من خلال إزهاق أرواح عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء، مثمناً موقف القيادة السياسية الذي وقفت في حراسة المخطط الإسرائيلي الهادف إلى تهجير إخواننا في غزة قسراً.

e l m o f i d n e w s 2

وبحسب أمين سر اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، فإن إسرائيل، ومن خلال تجاوزاتها على مدى عقود، لم تواجه حملة هجوم شرس من الرأي العام الدولي والعالمي كما واجهت في الأزمة الأخيرة، بسبب ما تعرضت له من هجمات شرسة من قبل الرأي العام الدولي والعالمي. وما كانت تواجهه من تعتيم إعلامي عالمي مقيت، إلا أن إصرار المصري على موقفه ونجاحه في تدويل القضية وتصدرها على الساحة الدولية نجح في تغيير الصورة والانطباع العام والدولي عن تلك القضية.

واختتم النائب د.ناصر عثمان قائلا: آن الأوان للاستماع إلى لغة العقل التي تفرض هدنة ووقف فوري لإطلاق النار وحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وهي الرؤية التي يسعى إليها المصري لقد حملت القيادة دائمًا ولم تتغير مع تغير الأيام والسنوات، والتي كانت تهدف بالدرجة الأولى إلى إحلال السلام في الأراضي الفلسطينية والمنطقة بأكملها. وإلا فإن العالم كله سيدفع فاتورة باهظة إذا تجاوز حجم الصراع الحد الذي لا يمكن معه السيطرة على الوضع.

e l m o f i d n e w s 5
  • أقسام تهمك:
  • عيادات المفيد ..للحصول على معلومات صحية موثوقة 
  • سيارات المفيد.. تحديث على مدار الساعة في عالم السيارات
  • أخبار الاقتصاد والبنوك وعالم المال والأعمال..لا تفوته
  • الإسلام المفيد .. للفتاوى والقضايا الشائكة ..هام
  • للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى